اخر الاخبار

إيران تصدر تقريرها الثاني بشأن حادثة مروحية “رئيسي”

كشفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية تفاصيل جديدة...

دول العالم تحاصر الكيان الصهيوني قانونياً.. انضمام المكسيك إلى دعوى جنوب أفريقيا

أعلنت محكمة العدل الدولية تلقيها طلبا من المكسيك للانضمام...

بعد توقفها بسبب احتجاج سائقي العجلات.. إيران تعلن استئناف تصدير بضائعها إلى العراق

أعلنت هيئة الجمارك الإيرانية، استئناف تصدير وترانزيت البضائع إلى...

“أخجلني بكلامه”.. الشيخ الكربلائي يكشف تفاصيل لقائه بالسيد السيستاني

تحدث المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي...

في ديالى.. مسلح يقتحم حقلاً للمواشي ويحدث مجزرة بين الأبقار

هاجم شخص مسلح في قضاء الخالص شمالي محافظة ديالى،...

ذات صلة

أمانة البرلمان لـ”إيشان”: لم يتضح بعد المرشح الأوفر حظاً للرئاسة

شارك على مواقع التواصل

نفى الأمين العام لمجلس النواب صفوان بشير، وجود أي اتفاق رسمي على المرشح الجديد لمنصب رئيس البرلمان.

وقال بشير، في تصريح خص به “إيشان”، إن “مجلس النواب سيفتح يوم غد في جلسته الاستثنائية باب الترشح لرئاسة مجلس النواب”.
وأضاف، أنه “من الصعب حالياً التكهن بالأسماء الأكثر حظاً أو أقلها في الفوز بمنصب رئيس مجلس النواب”.

وأشار بشير، إلى أن “جميع النواب من حقهم الترشح إلى رئاسة المجلس ضمن الشروط التي وضعها الدستور”.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، عقد كل من رئيس حزب تقدم محمد الحلبوسي، ورئيس تحالف السيادة خميس الخنجر اجتماعاً بحضور 62 نائبا عن المحافظات السنية”.

مصدر مطلع قال لـ”إيشان”، إن “الاجتماع ناقش اختيار رئيساً جديداً لمجلس النواب خلفاً للرئيس المُبعد محمد  الحلبوسي”.

وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن إسمه، إلى أن “نواب حزبي تقدم والسيادة سيخولون رسمياً الحلبوسي والخنجر حصراً لاختيار رئيس جديد للبرلمان”.

ولفت المصدر إلى أن “جميع النواب والقيادات الحاضرة خولت الخنجر والحلبوسي في اختيار الرئيس الجديد لمجلس النواب”.

وخلال الاسبوع الماضي، أصدرت المحكمة الاتحادية العليا قرارا بإنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وعضوية النائب ليث الدليمي، بسبب استقالة الأخير، وبتهمة التزوير ضد الحلبوسي.

وتسعى القوى السياسية، إلى اختيار بديل سريع لرئيس البرلمان، نتيجة وجود قوانين هامة تحتاج للمضي بها منها قانون تمديد عمل مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لستة أشهر إضافية، تلافيا لحدوث اي معرقل يخص التصويت على نتائج الانتخابات.