اخر الاخبار

“خالف الدستور”.. التمييز تعترض على قرار “بات وملزم” أصدرته المحكمة الاتحادية

أصدرت محكمة التمييز الاتحادية، قراراً بإعدام قرار للمحكمة الاتحادية،...

كوريا الشمالية “تُمطر” جارتها الجنوبية بمئات البالونات المحمّلة بالقمامة وفضلات الحيوانات

أرسلت كوريا الشمالية أمس الأربعاء مئات البالونات المحملة بالقمامة...

الإطاحة بمتهم في الأنبار يثقب أنابيب نقل المنتجات النفطية ثم يسرقها

  أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، القبض على متهم يقوم...

رومانوسكي تدين الهجمات على شركات أمريكية في بغداد: تؤثر بجذب الاستثمارات الأجنبية

أدانت السفيرة الأمريكية في بغداد، ألينا رومانوسكي، الهجمات الأخيرة...

50 بالمائة من المصارف الأهلية “محظورة”: كيف أثرت على اقتصاد العراق؟

تجتهد الحكومة العراقية عبر التواصل واللقاءات ومنح الضمانات للإدارة...

ذات صلة

أين الخصوصية؟.. الشركة المسؤولة عن “أخطر” انتخابات عراقية ترد على المفوضية عبر “الجي ميل”

شارك على مواقع التواصل

خاطبت شركة “ميرو” الكورية المصنّعة لأجهزة تسريع النتائج، اليوم الأحد، مفوضية الانتخابات عبر “الجي ميل”، دون اعتماد نطاق خاص للمخاطبة بين الجهتين، المسؤولتين عن “أخطر” انتخابات عراقية، يتصاعد فيها الصراع بين المقاطعين والمشاركين.

وتضمّنت وثيقة صادرة عن الشركة، اطّلعت عليها منصّة “إيشان”: “كان هناك خلل فني في إرسال عدد من محطات التصويت الخاص، حيث تم تحليل الخلل من قبل فنيي الشركة، وتبين وجود هذا الخلل فقط في التصويت الخاص، ونؤكد عدم وجوده في العام”.

وأضافت الشركة: “نؤكد أن جميع صور أوراق الاقتراع الانتخابية مخزونة ومحفوظة في الأجهزة، وسيتم معالجة هذه المحطات في مراكز التدقيق، وفقاً لإجراءات المفوضية”.

وانتقد مختّصون، “استخدام المفوضية الجي ميل والشركة الكورية (الجي ميل) بالمخاطبات الرسمية، دون الاعتماد على نطاق خاص يكون أكثر أماناً، وغير معرّض للاختراق، وفيه خصوصية أكبر”.

وفي وقت سابق، أعلنت مفوضية الانتخابات، اليوم الأحد، إجراءاتها بشأن الخلل الحاصل ببعض محطات التصويت الخاص، فيما اشارت الى ان هذا الخلل لن يتكرر بالتصويت العام.

وقال رئيس مجلس المفوضين بالمفوضية عمر أحمد في مؤتمر صحفي عقده اليوم وتابعته منصة “إيشان”، إن “عددا من الأجهزة الانتخابية في بعض محطات الاقتراع الخاص تلكأت في إصدار تقاريرها مما تعذر معه ارسال النتائج الى المكتب الوطني ضمن المدة المنصوص عليها في قانون رقم 4 لسنة 2023”.

وبيّن أحمد، أن “الفقرة د من المادة 10 اولا من التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات والاقضية رقم 12 لسنة 2018، تنص على أنه في حال عدم ارسال النتائج من قبل جهاز تسريع النتائج عبر الوسط الناقل الى مركز تبويب النتائج ولمدة 6 ساعات، يتم نقل الصناديق الى مركز التدقيق المركزي في المحافظة لاتخاذ الإجراءات التي تعتمدها المفوضية، وهي نتائج العد والفرز اليدوي في المكتب التدقيقي المركزي بالمحافظة”.

واضاف ان “مجلس المفوضين أصدر القرار رقم 1 للمحضر الاستثنائي 67 في 17/12/ 2023 الذي يقضي بنقل تلك المحطات الى مراكز التدقيق المركزية بحسب المحافظات لغرض اصدار تقارير بالنتائج وفقا لبرنامج إصدار تقارير النتائج وإجراء عملية العد والفرز اليدوي وفقا للاجراءات وتنظيم استمارات التسوية والمطابقة واستمارات النتائج وإرسالها الى المكتب الوطني لغرض اعتماده”.

وأكد أحمد، أن “صناديق الاقتراع للمحطات المذكورة تم نقلها مغلقة باقفالها الآمنة ذاتها الى مراكز التدقيق بالتنسيق مع اللجنة الامنية العليا للانتخابات وبمرافقة القوات الامنية، حيث ان “هذه الأقفال ذات أرقام مسجلة في استمارات خاصة ولدى وكلاء الكيانات السياسية”.

وذكر أحمد، أن “صور اوراق الاقتراع والبيانات الانتخابية محفوظة في الاجهزة”، لافتا الى انه “بعد تواصل الفنيين من موظفي المفوضية مع شركة ميرو الكورية المصنعة للاجهزة الانتخابية، أكدت الشركة ان الخلل حصل في الاقتراع الخاص حصرا ولن يتكرر في الاقتراع العام”.

واشار الى ان “المفوضية أنهت جميع الاستعدادات واتخذت الإجراءات الفنية واللوجستية الكافية لإجراء التصويت العام بمهنية عالية دون وجود اية معوقات”.