اخر الاخبار

“خالف الدستور”.. التمييز تعترض على قرار “بات وملزم” أصدرته المحكمة الاتحادية

أصدرت محكمة التمييز الاتحادية، قراراً بإعدام قرار للمحكمة الاتحادية،...

كوريا الشمالية “تُمطر” جارتها الجنوبية بمئات البالونات المحمّلة بالقمامة وفضلات الحيوانات

أرسلت كوريا الشمالية أمس الأربعاء مئات البالونات المحملة بالقمامة...

الإطاحة بمتهم في الأنبار يثقب أنابيب نقل المنتجات النفطية ثم يسرقها

  أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، القبض على متهم يقوم...

رومانوسكي تدين الهجمات على شركات أمريكية في بغداد: تؤثر بجذب الاستثمارات الأجنبية

أدانت السفيرة الأمريكية في بغداد، ألينا رومانوسكي، الهجمات الأخيرة...

50 بالمائة من المصارف الأهلية “محظورة”: كيف أثرت على اقتصاد العراق؟

تجتهد الحكومة العراقية عبر التواصل واللقاءات ومنح الضمانات للإدارة...

ذات صلة

إيوان.. افتتاح فرع بغداد من أكبر مجموعة فنية عراقية في العالم

شارك على مواقع التواصل

افتتحت مؤسسة الإبراهيمي للفنون، قاعة إيوان في العاصمة بغداد، بحضور أبرز المثقفين والتشكيليين والنقّاد العراقيين.

وتهدف المؤسسة أن يكون هذا المقر معرضاً دائماً يرى فيه الزوار الإبداع العراقي على مدى مئة عام، وهو إضافة نوعية للمشهد التشكيلي الحالي في بغداد.
وتُعنى مجموعة الإبراهيمي للفنون بجمع ما يمكنها من أعمال وأرشيف ووثائق للحركة التشكيلية في العراق نتاج الفنانين المؤسسين والرواد وجيل الستينات والسبعينات ويشمل ذلك الرسم والنحت والسراميك، الدفاتر الفنية، التخطيطات وغيرها.
وتهدف المؤسسة لنشر وترويج الفن التشكيلي العراقي ليس في العراق فحسب بل في عموم المنطقة العربية والشرق الأوسط والعالم، عبر عدة خطوات من بينها تأليف وتصميم وطباعة ونشر انسكلوبيديا الحركة التشكيلية العراقية منذ تأسيسها نهاية القرن التاسع عشر وهي مؤلفة من خمس مجلدات بأكثر من 2200 صفحة بتصميم وطباعة وإنتاج أنيق وبنوعية عالية. صدر ووُزع منها الجزء الأول والثاني في هذا العام.
كما عملت على تأسيس صالتي عرض كبيرتين للمجموعة أحدهما في عّمان – الأردن والأخرى في بغداد ومنها قاعة (إيوان) التي تعرض الأعمال لمجموعة الابراهيمي، وجعلها متاحة للزوار المهتمين بالشأن الفني، والمنوي أيضاً أن تبدأ مواسمها الثقافية والفنية الربع سنوية قريباً.

وبين مقريها في بغداد وعمان تضم المجموعة أكثر من ألف عمل فني، من الرسم والخزف والنحت والفوتوغرافيا والخط. المجموعة في معظمها عراقية، لكنها تحتوي أيضًا على أعمال عربية وعالمية بنسبة لا بأس بها، كما أنها تحتوي على مصادر نادرة في التشكيل العراقي من كتب وفولدرات معارض وصور فوتوغرافية ووثائق بخط اليد، وتضم دفاتر فنية لفنانين من مختلف الأجيال.

تبدأ المجموعة بنتاج الآباء المؤسسين، من أعمال لعاصم حافظ، وعبد القادر الرسام، ومحمد صالح زكي، وأكرم شكري، وسواهم، من المرحلة التي كانت ملأى بتصوير الطبيعة العراقية وهي مرحلة بداية نمو التشكيل العراقي.
وتضم المجموعة أعمال الجيل اللاحق، المؤسس لـ”المرحلة الجادة للتشكيل العراق”، وهم كل من جواد سليم وفائق حسن وشاكر حسن آل سعيد وحافظ الدروبي وغيرهم.
تضم المجموعة 16 عملا لفائق حسن بينها أعمال لفائق من مرحلته الخمسينية الانطباعية، وعدداً آخر من مدرسته الأكاديمية الكلاسيكية، وتخطيطات.