اخر الاخبار

الجيش الإسرائيلي يعلن قصف مبنى عسكري لحزب الله: رصدنا إطلاق صواريخ بالقرب منه

  أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، قصف مبنى عسكري لـ"حزب...

طقس العراق: حرارة 6 محافظات تقترب من الخمسين مئوية

توقعت هيئة الأنواء الجوية، اليوم السبت، تصاعدا للغبار وارتفاعاً...

البابا فرنسيس يحذر من الذكاء الاصطناعي: سلاح فتاك وقد يحمل ظلما

أصبح البابا فرنسيس أول بابا للفاتيكان يلقي كلمة أمام...

السوداني “يركّز” على المثنى ويخصص زيادة مالية لتطوير القطاع الصحي في المحافظة

وافق رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني على توصيات رفعها...

لا تخرجوا في الظهيرة.. الأنواء الجوية تحذّر: التعرض المباشر لأشعة الشمس يتلف الجلد والعين

حذّرت الأنواء الجوية، اليوم الجمعة، المواطنين من التعرض المباشر...

ذات صلة

الإعلام الغربي يغرق بـ”المؤامرة” في تفسير مصرع “رئيسي”: إيران دخلت بمشكلة

شارك على مواقع التواصل

أفاد تقرير نشرته مجلة “إيكونوميست” البريطاني، بأن فوز إبراهيم رئيسي بالرئاسة الإيرانية، قبل ثلاث سنوات، كان بمثابة نقطة انطلاق إلى منصب أكبر، وهو منصب “المرشد الأعلى”، لكن يبدو أن القدر كان له رأي آخر، وبدلاً من أن يساهم فوز رئيسي بالرئاسة في دفعه لتولي منصب المرشد، فقد كلفه حياته.

وذكر التقرير، أن “موت الرئيس الإيراني سيهز السياسة الإيرانية بكل تأكيد. فهو سيجبر إيران على العثور على رئيس جديد في وقت قصير، وفي ظل ظروف صعبة وتحديات كثيرة تمر بها البلاد. وأن الحرس الثوري الإيراني يمر بمرحلة صعود سياسي كبيرة، حيث أصبح نفوذه قوياً وملموساً، ويمكن رؤية ذلك جلياً في هجوم إيران الأخير وغير المسبوق على إسرائيل”.

وشنت إيران أول هجوم مباشر في تاريخها على إسرائيل أطلقت خلاله أكثر من 300 صاروخ باليستي ومجنّح ومسيّرة، وذلك رداً على ضربة جوية دمّرت مقر القنصلية الإيرانية في دمشق، في الأول من أبريل، وأسفرت عن مقتل سبعة من مسؤولي “الحرس الثوري” الإيراني على رأسهم القيادي محمد رضا زاهدي قائد تلك القوات في سوريا ولبنان، واتُهمت إسرائيل بتنفيذها.

“قبل وفاة رئيسي، اعتقد الإيرانيون أن هناك مرشحين رئيسيين فقط لتولي منصب المرشد الأعلى بعد وفاة خامنئي وهما الرئيس الإيراني الراحل، ومجتبى خامنئي، نجل المرشد، ومع ذلك، لم يكن لأي من هذين المرشحين الأوفر حظاً تقدم واضح في هذا الشأن، حيث لم يكن رئيسي يحظى بشعبية، وكان مجتبى يمثل انتقالاً وراثياً للسلطة في نظام وصل إلى السلطة عن طريق الإطاحة بالملكية الوراثية”، وفقاً للتقرير.

وأشار إلى أنه “بعد موت رئيسي، يبدو أن مجتبى لديه طريق واضح للوصول إلى منصب المرشد الأعلى خلفاً لوالده، وهو الاعتماد على الحرس الثوري الإيراني للتصدي لأي رد فعل عنيف مناهض لتوليه المنصب، وهذا بدوره يمكن أن يعزز دور الحرس الثوري الإيراني داخل النظام”.

مجلة “نيوزويك”، نقلت عن جويل روبين، وهو نائب مساعد وزير الخارجية في إدارة الرئيس باراك أوباما، قوله إن “مقتل رئيسي والوفد المرافق له سيكون له تداعيات كبيرة داخل إيران وخارجها، لأن رئيسي تم اختياره من قبل المرشد الأعلى، الشخص الذي يتولى المسؤولية في نهاية المطاف في إيران، ليس فقط رئيساً ولكن أيضاً وريثاً محتملاً له”.

وأكمل روبين أن “خسارة رئيسي من شأنها أن تضع القيادة الإيرانية في حالة من الاضطراب، في الوقت الذي تزداد فيه تحركاتها الداخلية والخارجية عدوانية”.

في حين أن الكاتب والباحث تريتا بارسي، قام بتحليل اثنين من التحديات المباشرة التي ستواجهها إيران بعد مقتل رئيسي. وقال بارسي: “التحدي الأول هو أنه سيتعين إجراء انتخابات جديدة في غضون 50 يوماً. وسيكون ذلك صعباً للغاية لأن النظام لا يحظى بشعبية كبيرة وقد شهدنا نسبة إقبال منخفضة قياسية في الانتخابات البرلمانية”.

وبحسب مجلة «التايم» الأميركية، فإن موقع الحادث يشجع على الشكوك حول تورط إسرائيل في مقتل رئيسي. فقد سقطت مروحية الرئيس الإيراني في غابة جبلية بالقرب من الحدود مع أذربيجان، وهي الدولة الأقل ودية بين جيران إيران، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنها تحتفظ بعلاقات قوية مع إسرائيل، ولها تاريخ في التعاون مع الموساد.