اخر الاخبار

“خالف الدستور”.. التمييز تعترض على قرار “بات وملزم” أصدرته المحكمة الاتحادية

أصدرت محكمة التمييز الاتحادية، قراراً بإعدام قرار للمحكمة الاتحادية،...

كوريا الشمالية “تُمطر” جارتها الجنوبية بمئات البالونات المحمّلة بالقمامة وفضلات الحيوانات

أرسلت كوريا الشمالية أمس الأربعاء مئات البالونات المحملة بالقمامة...

الإطاحة بمتهم في الأنبار يثقب أنابيب نقل المنتجات النفطية ثم يسرقها

  أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، القبض على متهم يقوم...

رومانوسكي تدين الهجمات على شركات أمريكية في بغداد: تؤثر بجذب الاستثمارات الأجنبية

أدانت السفيرة الأمريكية في بغداد، ألينا رومانوسكي، الهجمات الأخيرة...

ذات صلة

بعد تغريدة (المقاطعة).. الصدر يطرد 15 صدرياً من معسكر “العلويين” لترويجهم لـ”الفاسدين”

شارك على مواقع التواصل

أعلنت القيادة العامة لسرايا السلام طرد 15 عنصراً تابعاً لألويتها، بسبب مخالفتهم أوامر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي وجه أتباعه بالمقاطعة التامة والكلية، لكل ما يتعلق بانتخابات مجالس المحافظات.

وقبل ساعات،  من اليوم الاربعاء، وفي تغريدة، قرأها سياسيون على أنَّها “مواساة” لجمهور التيار الصدري، الذي انسحب ممثلوه من العملية السياسية، ذكر  الصدر بحادثة “سلب الخلافة من الإمام علي”.

وقال الصدر، في منشور له على منصة “أكس”: “نحن أناس يتطهرون من دنس فسادهم وألعوبة انتخاباتهم وهم أناس يفسدون والله لا يحب الفساد”.

وأضاف مخاطباً أنصاره: “فتطهروا ولا تعتدوا على انتخاباتهم الفاسدة واحفظوا للعراق أمنه واستقراره ولغزة كرامتها كما حافظ أمير المؤمنين على الاستقرار بعد سلب خلافته والاعتداء على حبيبته فاطمة الزهراء”.

وتابع الصدر، “العراق بذمتكم والدين بذمتكم والمذهب بذمتكم”، قبل أن يختتم منشوره بوسم: “نحن علويون وهم فاسدون”.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، جرى تداول الكتب التي ظهرت فيها الأوامر الإدارية الخاصية بـ”عقوبة (الطرد) للذوات المدرجة أسماؤهم ادناه، وذلك لعصيانهم الأوامر وقيامهم بالتثقيف لمرشحي انتخابات مجالس المحافظات”، كما جاء في بيان القيادة العامة لسرايا السلام، وهم كل من

لواء ٣٠٣ ـ محافظة بابل

 ١_ ياس هاتف حسين حمزة الكريعي

٢_ صباح حاتم غزاي الجحيشي

٣_ أثير سلمان جاسم الشمري

٤_ جمعة محمد نايف الدليمي

٥_ صالح علي كاظم الخفاجي

٦_ عامر علي حسين العباسي

٧_ حسن سلطان جاسم الدليمي

٨_ كرار سعيد طه

٩_ إبراهيم محمد ناصر

١٠_ حيدر عباس غبين العبيدي

١١_ حيدر تايه حسين الكرعاوي

١٢_ نشوان جبر كاظم الشمري

١٣_ سلام حمادة صلال السلطاني

١٤_ أحمد أمين حسين السطاني

١٥_ سعيد حسين زغير العماري.

وقبل ذلك، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، التيار الصدري إلى مقاطعة انتخابات مجالس المحافظات، وعدّ ذلك بأنه سيقلل من شرعيتها خارجياً وداخلياً.

وقال الصدر في رده على سؤال من انصاره حول المشاركة في الانتخابات، إن “من أهم ما يميز القاعدة الصدرية هو وحدة صفها وطاعتها وإخلاصها وهذا ما أباهي به الأمم ولله الحمد .. وعليكم الإلتزام بالإصلاح وإن مات مقتدى الصدر”.

وأضاف ان “مشاركتكم للفاسدين تحزنني كثيراً .. ومقاطعتكم للإنتخابات أمر يفرحني ويغيض العدا … ويقلل من شرعية الانتخابات دولياً وداخلياً ويقلص من هيمنة الفاسدين والتبعيين على عراقنا الحبيب حماه الله تعالى من كل سوء ومن كل فاسد وظالم”.

وتابع الصدر، “ثم إن الوضع العالمي والإقليمي يفيء على الاوضاع في العراق .. ومعه يجب أن نكون على حذر واستعداد دائم فالعدو يتربص بعراقنا ومقدساتنا فانتبهوا رجاءاً أكيداً”.

ويحرص التيار الصدري، على الإلتزام التام بما يصدر عن زعيمه مقتدى الصدر، الذي أمرهم بمقاطعة كل أشكال دعم الانتخابات، وعدم الترويج لأي مرشح، معتبرها انتخابات “فاسدة”.

وتحرص قوى الإطار التنسيقي وكتل سياسية أخرى على المضي بها، مستغلين انسحاب الصدر من العملية السياسية، وجاءت بمثابة رسالة اطمئنان بأن الصدر لن يصدر أي أوامر مباشرة لإفشال الانتخابات، والتي توقع كثيرون ومنهم شخصيات سياسية بأنها لن “تجري في موعدها”.

 

وفي 15 حزيران 2022، قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إنه قرر الانسحاب من العملية السياسية في البلاد وعدم المشاركة في أي انتخابات مقبلة حتى لا يشترك مع الساسة “الفاسدين”.

وجاء إعلان الصدر خلال اجتماعه في النجف بنواب الكتلة الصدرية الذين قدموا استقالتهم من البرلمان بعد 8 أشهر على إجراء الانتخابات التشريعية (جرت في 10 / 10 / 2021).

وبعد انسحاب الصدريين، تمكن الإطار التنسيقي الذي يضم جميع القوى الشيعية باستثناء التيار الصدري من تشكيل الحكومة بالاتفاق مع الكتل الكوردية والسنية، في تشرين الاول 2022، برئاسة محمد شياع السوداني.