اخر الاخبار

إيران تصدر تقريرها الثاني بشأن حادثة مروحية “رئيسي”

كشفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية تفاصيل جديدة...

دول العالم تحاصر الكيان الصهيوني قانونياً.. انضمام المكسيك إلى دعوى جنوب أفريقيا

أعلنت محكمة العدل الدولية تلقيها طلبا من المكسيك للانضمام...

بعد توقفها بسبب احتجاج سائقي العجلات.. إيران تعلن استئناف تصدير بضائعها إلى العراق

أعلنت هيئة الجمارك الإيرانية، استئناف تصدير وترانزيت البضائع إلى...

“أخجلني بكلامه”.. الشيخ الكربلائي يكشف تفاصيل لقائه بالسيد السيستاني

تحدث المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي...

في ديالى.. مسلح يقتحم حقلاً للمواشي ويحدث مجزرة بين الأبقار

هاجم شخص مسلح في قضاء الخالص شمالي محافظة ديالى،...

ذات صلة

تحالف نبني يتحدى المقاطعين: سنجتاح مناطق الوسط والجنوب بمقاعدنا

شارك على مواقع التواصل

 

في تحدٍ جديد اظهره “تحالف نبني” لمقاطعي الانتخابات، قالت المتحدثة باسمه حنان الفتلاوي، إن قوى الإطار ستجتاح محافظات الوسط والجنوب.
الفتلاوي، وفي تصريح متلفز تابعته “إيشان”، ذكرت أن “من حق المواطن ان يقاطع الانتخابات وبالتالي هو من سيخسر “، مبينة ان “قوى الإطار منتشرة في محافظات الوسط والجنوب والحكومات المحلية ستكون حكومات الإطار”.
وأضافت، أنه “وجود مجالس المحافظات يضمن الرقابة والعدالة بتوزيع المشاريع”، لافتة الى ان “تشكيل الحكومات المحلية سيكون اسهل في ظل قانون الانتخابات الحالي”.
وأشارت الفتلاوي، إلى أن “كل شيء يسير باتجاه إجراء الانتخابات في موعدها”، موضحة، أن “المكون السني عندما قاطع الانتخابات بعد 2003 بقي يدفع الثمن لسنوات”.
وبشأن منصب رئيس مجلس النواب، ذكرت الفتلاوي: “نتمنى ان يتفق الاخوة السنة على مرشح واحد لرئاسة مجلس النواب، وأنها ليست المرة الأولى التي يخلو فيها المنصب”.
وكان الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، قد انتقد الصدر لدعوته بمقاطعة الانتخابات، ووجّه له سؤالاً قائلاً: “هل ستقاطع المناطق السنية الانتخابات المحلية.. لن يستطيع أحد أن يمنع هذه الانتخابات”.
قبل ذلك، قال رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، إن “الدعوات لمقاطعة الانتخابات ستخلّف اختلالاً بالتوازن”، داعياً العراقيين إلى عدم الاستماع لمن ينادون بمقاطعة الانتخابات.
وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد دعا إلى مقاطعة الانتخابات، وعدم المشاركة فيها، ليرتفع تشجيع الصدريين فيما بينهم، على المقاطعة.