اخر الاخبار

إعلام إيراني: الانتخابات الرئاسية ستُجرى في ٨ تموز المقبل

أفادت وسائل إعلام إيرانية، بأن سلطات البلد قررت إجراء...

واشنطن تعترض على قرار المحكمة الجنائية الدولية: المساواة بين إسرائيل وحماس أمر مُخزٍ

اعترضت الولايات المتحدة الأمريكية، على قرار المحكمة الجنائية الدولية...

البصرة: خسرنا زيارة تاريخية للرئيس الإيراني

عبّر محافظ البصرة أسعد العيداني، عن أسفه لرحيل الرئيس...

الإعلام الغربي يغرق بـ”المؤامرة” في تفسير مصرع “رئيسي”: إيران دخلت بمشكلة

أفاد تقرير نشرته مجلة "إيكونوميست" البريطاني، بأن فوز إبراهيم...

ذات صلة

تقرير بريطاني: إسرائيل تريد رؤوس هؤلاء

شارك على مواقع التواصل

ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية اليوم الجمعة (1 كانون الأول 2023) أن إسرائيل تخطط لحملة عسكرية ضد “حماس” ستمتد عاما أو أكثر، مع استمرار المرحلة الأكثر كثافة من الهجوم البري حتى أوائل عام 2024.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن عدد من الأشخاص المطلعين على الاستعدادات، أن الستراتيجية متعددة المراحل تتصور قيام القوات الإسرائيلية، المتمركزة داخل شمال غزة، بتوغل وشيك في عمق جنوب القطاع الفلسطيني المحاصر.

وذكرت “فايننشال تايمز” نقلا عن مسؤول عسكري إسرائيلي وصفته برفيع المستوى أن الجيش الإسرائيلي لا يزال يعتبر العمليات في شمال قطاع غزة غير مكتملة.

وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي، إن مدينة غزة لم يتم غزوها بالكامل بعد، فقد تم الانتهاء منها بنسبة 40 % فقط.

وأضاف أنه بالنسبة لشمال القطاع قد يتطلب الأمر أسبوعين إلى شهر، موضحا أن الهجوم البري على جنوب غزة سيتم بالتوازي مع العمليات في الشمال.

وتشمل الأهداف، بحسب الصحيفة البريطانية، قتل ثلاثة من كبار قادة حماس”: يحيى السنوار، ومحمد ضيف، ومروان عيسى، مع تحقيق نصر عسكري حاسم ضد “كتائب القسام”، الذراع العسكرية لـ”حماس”، وتدمير شبكة الأنفاق تحت الأرض.

وقال أحد المطلعين على خطط الحرب الإسرائيلية “ستكون هذه حربا طويلة جدا.. لم نقترب حتى من منتصف الطريق لتحقيق أهدافنا”.

وقالت المصادر إن إستراتيجية إسرائيل الشاملة تجاه غزة تتسم بالمرونة، من حيث التوفيق بين التقدم العملياتي على الأرض، والضغوط الدولية وفرص تحرير الرهائن الإسرائيليين.

محتمل أن تتطلب العملية البرية المتجددة بضعة أشهر أخرى، مع دخول العام الجديد، حسب تقديرات المطلعين على الاستعدادات العسكرية الإسرائيلية،  وقال أحدهم: “لن يستغرق الأمر أسابيع، بل أكثر”. بعد ذلك، ستكون هناك مرحلة “انتقال واستقرار” تقل فيها الأعمال الحربية، ويمكن أن تستمر حتى أواخر عام 2024، مع عدم وضوح موقع القوات البرية الإسرائيلية خلال هذه المرحلة.

وعلى عكس العمليات العسكرية والحروب الإسرائيلية السابقة، أشار أحد المسؤولين الإسرائيليين إلى أنه لن تكون هناك نقطة نهاية ثابتة. قال: ” لن يطلق الحكم صافرته فينتهي الأمر”.

وحسب مصادر الصحيفة البريطانية، فإن إسرائيل ترفض حتى الآن مناقشة إمكانية نقل السيطرة على قطاع غزة إلى السلطة الوطنية الفلسطينية.

وتبادلت إسرائيل و”حماس” الاتهامات بإفشال الهدنة الإنسانية التي استمرت 7 أيام وتضمنت الإفراج عن عدد من الرهائن الإسرائيليين والأسرى الفلسطينيين إضافة إلى إيصال المساعدات الإنسانية والوقود إلى القطاع المحاصر.