اخر الاخبار

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على إيران لمدة عام بسبب دعمها لروسيا

  مدد الاتحاد الأوروبي عقوباته على إيران لمدة عام بسبب...

الدولار يسجل انخفاضاً في تعاملات الاثنين

  تنشر منصة “ايشان” متغيرات سوق صرف العملة في العاصمة...

ميسي يحقق أمنية نجم إسبانيا الصاعد لامين يامال

استطاع ليونيل ميسي نجم منتخب الأرجنتين، أن يلعب دورا...

الصدر يعلق على محاولة اغتيال ترامب: صورة مخجلة لـ”الدولة العظمى”

علق زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، على التطورات التي...

نجل نتنياهو يهاجم قطر: “أكبر دولة راعية وممولة للإرهاب”

شن يائير نتنياهو نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي هجوما على...

ذات صلة

توجيهات ونصائح حول استخدام “دب النوم” الجيلاتيني: قد يؤثر على نمو الأطفال

شارك على مواقع التواصل

لم تعد الدببة الجيلاتينية الملونة، وهو الشكل الأكثر شيوعا لعقار الميلاتونين، حكرا على الأطفال، فعلب هذا العلاج صارت من المفردات المطلوبة كثيرا في الصيدليات.

لكن هذا العقار الذي يمكن شراؤه من دون الحاجة لوصفة طبية، قد يُساء استخدامه، عند الحاجة لتنظيم مسألة النوم، وقد يؤدي إلى أعراض جانبية ليست في الحسبان، من بينها التأثير على نمو الأطفال.

وفي هذا الصدد، يقدم المستشار الاقدم في الصحة الدولية، الدكتور شاكر جواد، جملة من النصائح والتنبيهات حول استخدام هذا العقار:

إن مضغ الميلاتونين يمكن أن يكون فعالاً في مساعدة البعض على النوم بشكل أفضل، لكن من المهم استخدامه بحذر. يمكن أن يكون الميلاتونين مفيدًا لعلاج اضطرابات النوم المختلفة مثل الأرق أو اضطراب النوم الناجم عن تغير الوقت (jet lag).

ومع ذلك، يفضل دائمًا استشارة الطبيب قبل استخدام الميلاتونين، خاصة إذا كنت تعاني من أي حالة صحية أو تتناول أدوية أخرى، لضمان عدم وجود تفاعلات سلبية. كما يجب اتباع الجرعة الموصى بها وعدم تجاوزها.

بعض الأشخاص قد يعانون من آثار جانبية مثل الصداع، الدوار، أو النعاس خلال النهار، لذا من المهم مراقبة كيفية استجابة جسمك للميلاتونين والتوقف عن استخدامه إذا كانت الآثار الجانبية مزعجة.

هل يمكن استعماله للاطفال؟

استخدام الميلاتونين للأطفال يجب أن يكون بحذر وتحت إشراف طبيب. على الرغم من أن بعض الأبحاث تشير إلى أن الميلاتونين قد يكون آمنًا وفعالًا للأطفال الذين يعانون من مشاكل في النوم، إلا أن الجرعة ومدة الاستخدام يجب أن تحدد بعناية من قبل الطبيب.

الآثار الجانبية يمكن أن تشمل النعاس خلال النهار، تغيرات في المزاج، والصداع. قد تكون هناك أيضًا مخاوف بشأن تأثير الميلاتونين على نمو الأطفال وتطورهم على المدى الطويل.

لذلك، من المهم استشارة الطبيب قبل إعطاء الميلاتونين للأطفال لضمان استخدامه بشكل آمن ومناسب.

هل يسبب الادمان؟
الميلاتونين لا يعتبر مادة تسبب الإدمان. هو هرمون طبيعي يُفرز من قبل الجسم لتنظيم دورة النوم والاستيقاظ. استخدام الميلاتونين كمكمل غذائي عادة لا يؤدي إلى الإدمان أو الاعتماد الجسدي.

ومع ذلك، قد يصبح بعض الأشخاص معتمدين نفسياً على الميلاتونين إذا اعتادوا على استخدامه للنوم بدلاً من تطوير عادات نوم صحية. لذا، يفضل دائمًا محاولة تحسين عادات النوم والبيئة المحيطة قبل اللجوء إلى المكملات.

من الأفضل التحدث مع الطبيب للحصول على النصائح المناسبة لكل حالة.

ما هي الجرع المسموحه للاطفال و الكبار؟
تحديد الجرعات المسموح بها للميلاتونين يختلف بناءً على العمر، الوزن، وحالة الفرد الصحية. إليك بعض التوجيهات العامة:

للأطفال:
– الجرعة الشائعة: تتراوح بين 0.5 إلى 3 مليجرام قبل النوم بمدة 30-60 دقيقة.
– المراهقين: قد يحتاجون إلى جرعة تصل إلى 5 مليجرام، ولكن يجب دائمًا استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة.
للبالغين:
– الجرعة الشائعة: تتراوح بين 1 إلى 5 مليجرام قبل النوم بمدة 30-60 دقيقة.
– بعض الحالات: قد تكون هناك حاجة إلى جرعات أعلى تصل إلى 10 مليجرام، ولكن يُفضل استشارة الطبيب.

من الضروري أن يبدأ الشخص بأقل جرعة ممكنة وأن يزيدها تدريجياً إذا لزم الأمر، مع مراقبة كيفية استجابة الجسم. دائمًا استشر الطبيب قبل البدء في استخدام الميلاتونين لضمان الجرعة المناسبة وتجنب أي تفاعلات سلبية.

هل يمكن استعماله بشكل مستمر؟
استخدام الميلاتونين بشكل مستمر يمكن أن يكون آمنًا لبعض الأشخاص، ولكن يجب أن يتم تحت إشراف طبي. إليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها:

الأطفال:
– الاستخدام المستمر للأطفال يجب أن يتم فقط بناءً على توصية الطبيب، حيث قد تكون هناك مخاوف بشأن تأثيره على النمو وتطوير الأطفال.

البالغين:
– الاستخدام المستمر يجب أن يكون بحذر. الميلاتونين آمن نسبيًا للاستخدام على المدى القصير والمتوسط، ولكن الآثار الطويلة الأمد ليست مفهومة بشكل كامل.
– من الأفضل استخدام الميلاتونين كجزء من استراتيجية شاملة لتحسين النوم تشمل تحسين عادات النوم والبيئة المحيطة.

النصائح: النهائية
1. استشارة الطبيب:قبل البدء في استخدام الميلاتونين بشكل مستمر، استشر الطبيب.
2. مراقبة التأثيرات: راقب كيف يؤثر الميلاتونين على نومك وصحتك العامة. إذا لاحظت أي آثار جانبية أو تراجع في الفعالية، استشر الطبيب.
3. فترات توقف: قد يكون من المفيد أخذ فترات توقف من حين لآخر للتأكد من أن جسمك لا يعتمد بشكل كامل على المكمل.

باختصار، يمكن استخدام الميلاتونين بشكل مستمر إذا كان ذلك تحت إشراف طبي ومراقبة دقيقة للحالة الصحية.