اخر الاخبار

“لحظة مذهلة”.. تلسكوب يلتقط صورة لاندماج مجرتين في الفضاء

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) يوم الجمعة صورتين...

العدل الدولية تحاصر الكيان: يجب أن ينهي احتلاله للأراضي الفلسطينية في أقرب وقت ممكن

حاصرت محكمة العدل الدولية، اليوم الجمعة، الكيان المحتل بإبداء...

النقل: الرحلات إلى دبي توقفت بسبب الخلل التقني الذي طال مطارات الإمارات

أعلنت وزارة النقل، اليوم الجمعة، عن توقف الرحلات من...

ابنة شقيق الشاعر عبد الوهاب البياتي: عبد الرزاق عبد الواحد هددني بالاغتصاب

بعد أن وصف رئيس اتحاد الأدباء العراقيين، عمر السراي،...

إسرائيل تقرّ بالهجوم الحوثي على تل أبيب ولا تستبعد ضرب اليمن

أعلنت جماعة الحوثي أنها استهدفت تل أبيب بطائرة مسيرة...

ذات صلة

تيار الحكمة “ينتفض” ضد مقتحمي مقراته “ليلة تمزيق صور المرشحين” ويتوعد بالرد

شارك على مواقع التواصل

أبدى تيار الحكمة الوطني، برئاسة عمار الحكيم، اليوم الأربعاء، موقفاً عبّر فيه عن “انتفاضه” ضد مقتحمي مقراته يوم أمس، من قبل أنصار التيار الصدري، وعدّ ذلك “استفزازاً غير مقبول”.

وجدد التيار في بيان ورد لمنصّة “إيشان”، “إدانتَهُ لهذه التصرفات الاستفزازية غير المبررة وغير المسؤولة”، قبل أن يقول إن “هذه الممارسات المرفوضة تأتي رداً على دعوة تيار الحكمة الى تكثيف المشاركة الجماهيرية في الانتخابات المحلية”.

وأضاف أنَّ “هذه التصرفات تمثلُ ترويعاً للمواطنين وتهديداً لأمنهم المجتمعي والسلمي سعياً لتقليل مشاركتهم في الانتخابات المحلية التي دعا تيار الحكمة مراراً الى تعزيزها وما يزال يؤكد الدعوةَ إليها والعزيمةَ على خوضها بأمانةٍ وإخلاص ومسؤولية”.

وأشار التيار إلى “سلوك الطرق والآليات القانونية وإقامة الدعاوى القضائية مقرونةً بشواهدها في ملاحقة المعتدين والمتجاوزين لنيلهم جزاءهم القانوني”.

ودعا التيار، الأجهزة الأمنية إلى أن “تأخذ دورها الكامل وواجبها في التصدي لهذه الاعتداءات وملاحقة المسيئين الذين قاموا بها، حفاظاً على معالم الدولة والسلم الأهلي والأصول والأعراف”.

وشدد تيار الحكمة على “أهمية إجراء انتخابات (مجالس المحافظات) في موعدها الذي حددته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات “.

وأمس الثلاثاء، نشر حساب مزيف، يحمل اسم بليغ ابو كلب، تغريدة كتب فيها: “التيار الصدري يدير حملة لمنع الناس من المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات، للانقلاب على الشيعة وتحويلهم إلى أقلية”.

وأضاف الحساب أن “الصدريين اتفقوا سراً على انتخاب مرشحي تقدم وهم بذلك يفعلون فعل الخوارج”.

هذه التغريدة، تناقلتها مجموعات عديدة على وسائل التواصل الاجتماعي وبين أنصار التيار الصدري تحديداً الذين استعدوا لاتخاذ موقف موحد جماعي إزاء هذه التغريدة، قبل أن يخرج أبو كلل بحسابه الرسمي، وينفيها.

ورأى عدد من الناشطين، أن هناك من يحاول اشعال فتنة بين التيار الصدري ومختلف الجهات السياسية، محذرين من الإنزلاق نحو فتنة “تأكل الأخضر واليابس”.

ودعت عدد من المنصّات القريبة من التيار الصدري، أبو كلل إلى “تقديم الاعتذار من التيار الصدري، والتراجع عن جميع الإتهامات الباطلة التي اطلقتها اليوم ضد هذا الخط وإتهامك إياه بالوقوف ضد الشيعة”، قبل أن تقول: “وما عدا ذلك فنحن جاهزين للتعامل معكم”.

وقال أبو كلل عبر منصّته الرسمية على “إكس”: “هذه تغريدة مزوّرة وحساباتي معروفة، ومن غير المروءة أن يفعل هذا الأمر أي إنسان يحمل ذرة من الشرف”.
منصات صدرية نشرت التدوينة المزيفة ودعت أنصار التيار إلى الاستعداد للتظاهر أمام مقرات تيار الحكمة في بغداد والمحافظات.
دعوات أخرى تخللها التهديد بإزالة الدعايات الانتخابية التابعة لمرشحي تيار الحكمة في حال عدم تقديم اعتذار رسمي.

وتبع هذه الأحداث، هجوم من أشخاص يحملون صوراً لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، على مقرات لتيار الحكمة في بغداد وديالى.