اخر الاخبار

العراق.. اتشاح بالسواد وتعطيل الدوام الرسمي الأربعاء بذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع)

  وجه رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين،...

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على إيران لمدة عام بسبب دعمها لروسيا

  مدد الاتحاد الأوروبي عقوباته على إيران لمدة عام بسبب...

الدولار يسجل انخفاضاً في تعاملات الاثنين

  تنشر منصة “ايشان” متغيرات سوق صرف العملة في العاصمة...

ميسي يحقق أمنية نجم إسبانيا الصاعد لامين يامال

استطاع ليونيل ميسي نجم منتخب الأرجنتين، أن يلعب دورا...

الصدر يعلق على محاولة اغتيال ترامب: صورة مخجلة لـ”الدولة العظمى”

علق زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، على التطورات التي...

ذات صلة

جدل في البحرين بسبب فرض السلطات “تصريحا أمنيا” على المواطنين قبل السفر إلى العراق

شارك على مواقع التواصل

 

 

بعد عودة الرحلات الجوية بين المنامة وبغداد مؤخرا عقب 4 سنوات من التوقف بسبب جائحة فيروس كورونا، اشتكى مواطنون بحرينيون من أن السلطات اشترطت عليهم الحصول على تصريح أمني مسبق قبل السماح لهم بالسفر للعراق، بحسب قولهم.

وسادت حالة من الجدل في البحرين بسبب “فرض السلطات تصريحا أمنيا قبل السفر للعراق”، وهو قرار لم تعلنه السلطات البحرينية بشكل رسمي، لكن عددا من المواطنين أكدوا عدم السماح لهم بمغادرة مطار البحرين دون الحصول على “التصريح الأمني”.

بالنظر إلى “تحذيرات السفر” الصادرة عن وزارة الخارجية البحرينية، وهي لائحة تشمل دولا عدة تبدأ بأوكرانيا وتنتهي عند ليبيا، لم يكن العراق ضمن تلك القائمة.

ولم يرد مركز الاتصال الحكومي في البحرين على أسئلة موقع “الحرة” الموجهة عبر البريد الإلكتروني لتأكيد ما إذا كانت السلطات فرضت تصريحات أمنيا على مواطنيها للسفر للعراق من عدمه.

وتحدث مصادر بحرينية لموقع “الحرة” مؤكدة وجود مثل هذا الإجراء بالفعل، وهي خطوة كانت الحكومة السعودية اتخذتها على مواطنيها خلال وقت سابق.

وسحقت البحرين، بدعم من قوة عسكرية من السعودية المجاورة، احتجاجات عام 2011 التي طالبت بملكية دستورية ورئيس وزراء منتخب.

وواجهت البحرين انتقادات أميركية في ذلك الوقت، وفرض الرئيس حينها باراك أوباما حظرا على بيعها الأسلحة لمدة أربع سنوات.

لكن خلفه دونالد ترامب أعاد زخم العلاقات مع المنامة التي أقامت علاقات مع إسرائيل بوساطة من واشنطن، وفقا لفرانس برس.

 

“غير قانوني”

يقول معارضون إن السلطات “تمارس تضييقا” على حرياتهم باتخاذ مثل هذه الخطوة “غير المبررة”، لكنّ مؤيدين يرون أن مثل “الإجراء طبيعي” ولا يقيد حرية المواطنين، لا سيما في ظل سهولة الحصول على التصريح إلكترونيا.

أولى الرحلات الجوية لشركة طيران الخليج الى العراق بدأت في عام 1974

في الأول من يونيو/ حزيران الحالي، استأنفت شركة “طيران الخليج”، الناقل الوطني لمملكة البحرين، رحلاتها من المنامة للعاصمة العراقية بغداد وإلى مدينة النجف، حيث مرقد الإمام علي بن أبي طالب الذين يزوره ملايين من المسلمين الشيعة سنويا.

ويضم العراق أيضا مواقع مقدسة لدى الشيعة بمنطقة الكاظمية في بغداد سامراء وأيضا كربلاء، حيث مرقد الإمام الحسين الذي يقصده ملايين من الزوار سنويا، بما في ذلك بحرينيون.

ويرى منتقدون أن هذا القرار “غير قانوني”، على اعتبار أن حرية التنقل والسفر حق للمواطنين، معتبرين أن هذه الخطوة “طائفية” لأن كثيرا من البحرينيين الشيعة يقصدون العراق بهدف زيارة المواقع المقدسة لديهم.

وقال سيد طاهر الموسوي، القيادي في جمعية الوفاق الإسلامية المعارضة التي حلتها السلطة، إنه “لا يوجد سند قانوني أو دستوري ولا مبرر أمني أو صحي لفرض تصريح أمني على السفر للعراق”.

واعتبر الموسوي في تدوينة عبر منصة “أكس” للتواصل الاجتماعي، الاثنين، أن مبرر هذا الإجراء هو “الطائفية”، واصفا ذلك بـ “أم المشكلات”.

وفي وقت سابق، ذكرت جمعية الوفاق، التي كانت جزءا من البرلمان البحريني في دورتين متتاليتين قبل استقالة كتلتها بشكل جماعي عام 2011، أن “هذه الخطوة البوليسية تعكس الرغبة في مراقبة الحريات الفردية ووضع العراقيل أمام وجهة دينية بحتة”.