اخر الاخبار

لماذا اغتالت إسرائيل رجل الأعمال براء قاطرجي؟

يُعد محمد براء قاطرجي، الذي اغتالته إسرائيل بطائرة مسيرة...

العراق يتقدم إلى المركز الـ 30 عالمياً والرابع عربياً في احتياطي الذهب

  تقدم العراق إلى المرتبة الـ 30، في قائمة الدول...

تعيين العُماني محمد الحسّان رئيساً ليونامي بدلاً عن بلاسخارات

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم تعيين...

ذات صلة

حرب غزة بالأرقام: طفل يُقتل كل 10 دقائق

شارك على مواقع التواصل

في الساعات الأولى من يوم السبت 7 أكتوبر/تشرين الأول شنت حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل قتلت فيه ما يقدر بـ 1200 شخص وأخذت أكثر من 200 رهينة، حسب ما تقول السلطات الإسرائيلية.

منذ ذلك اليوم ولأكثر من شهر، قتلت الغارات الإسرائيلية المتواصلة والعملية البرية الإسرائيلية آلاف الأشخاص وسببت دمارا مروعا في قطاع غزة.

على الجانب الفلسطيني، ومع دخول الحرب أسبوعها الخامس، تجاوزت حصيلة القتلى في غزة والضفة الغربية المحتلة عتبة غير مسبوقة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، التي تديرها حماس، في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني بأن أكثر من عشرة آلاف قد قُتلوا.

ويشكك بعض السياسيين، مثل الرئيس الأمريكي جو بايدن، في دقة الأرقام التي تقدمها وزارة الصحة الفلسطينية، لكن منظمة الصحة العالمية تقول إنها تعتقد أن الأرقام موثوقة.

طفل يُقتل كل 10 دقائق

أسفرت الحرب حتى 6 نوفمبر/تشرين الثاني عن إصابة حوالي 5400 شخص في إسرائيل وأكثر من 25400 في غزة والضفة الغربية المحتلة، وفقاً للسلطات الإسرائيلية ووزارة الصحة الفلسطينية على التوالي.

وفُقد حوالي 2260 شخصاً في غزة، بينهم 1270 طفلاً يعتقد أن معظمهم مدفون تحت الأنقاض.

واحدة من أكبر أزمات الرهائن

خلق الهجوم المفاجئ الذي شنته حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول واحدة من أكبر أزمات احتجاز الرهائن على الإطلاق.

ووفقًا للسلطات الإسرائيلية، تحتجز حماس حوالي 242 إسرائيليًا وأجنبيًا، بينهم أكثر من 30 طفلاً.

تقول حماس إن 57 من الرهائن قد قُتلوا في الغارات الإسرائيلية على غزة.

وأطلقت حماس منذ 20 أكتوبر/تشرين الأول سراح أربع رهائن مدنيين، عمر واحدة منهم 17 عامًا، .

بينما قال الجيش الإسرائيلي إنه، خلال عملية برية نفذها في 29 أكتوبر/تشرين الأول أنقذ جندية إسرائيلية كانت محتجزة كرهينة منذ 7 أكتوبر .

أكثر من نصف سكان قطاع غزة مُهجرون داخل القطاع

قطاع غزة موطن لأكثر من 2.2 مليون شخص، أكثر من نصفهم أطفال.

في 13 أكتوبر/تشرين الأول، أنذرت إسرائيل المدنيين بإخلاء شمال قطاع غزة نحو جنوب وادي غزة.

وبعد شهر من الغارات الجوية الإسرائيلية المتواصلة، طال الضرر أو الدمار الكامل أكثر من 200,000 وحدة سكنية في غزة، أي ما يعادل حوالي نصف الوحدات السكنية في القطاع، وفقًا للسلطات الفلسطينية في غزة.

وحتى 5 نوفمبر/تشرين الثاني، هُجر حوالي 1.5 مليون شخص في غزة وباتوا لاجئين في المدارس والكنائس والمستشفيات والمباني التابعة للأمم المتحدة والمباني العامة أو لدى عائلات مضيفة داخل القطاع، وفقًا لأرقام الأمم المتحدة والسلطات الفلسطينية

مغادرة قطاع غزة ليست خيارًا حتى لمن أراد ذلك من الغزين. فمعبر إيريز نحو إسرائيل مغلق ومعبر رفح الحدودي مع مصر يُفتح مؤخرا فقط لإجلاء الأجانب وبعض المصابين.

قتلى عمال الإغاثة والأمم المتحدة والصحفيين

وفق إحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية في غزة حتى 5 نوفمبر/تشرين الثاني، خرج 16 من أصل 35 مستشفى (46%) و51 من أصل 76 مركزًا طبيًا في القطاع عن الخدمة نتيجة القصف أو نقص الوقود .

كما تضررت حوالي 50 سيارة إسعاف، خرجت 31 منها عن الخدمة وقُتل ما لا يقل عن 175 من العاملين في القطاع الصحي، وفقًا للوزارة.

ووفقًا للقانون الدولي الخاص بالحروب والنزاعات، يتحتم على أطراف الصراع ضمان حماية العاملين في مجال الإغاثة والصحة ومرافِقهم.

وثقت الأمم المتحدة قتل ما لا يقل عن 88 من العاملين في وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الأونروا، و18 من عمال الدفاع المدني.

أما بالنسبة للصحفيين، الذين يجب حماية سلامتهم وعملهم بموجب اتفاقية جنيف لعام 1949، فقد قُتل منهم 46 صحفيًا حتى تاريخ 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وتقول لجنة حماية الصحفيين، إن عدد الصحفيين الذين قتلوا في حرب إسرائيل-غزة هذا الشهر هو الأكبر في الثلاثين عامًا الأخيرة.

الحياة في غزة للذين أسعفهم الحظ في النجاة من الحرب حتى الآن، لا تحتمل. لا طعام ولا مياه إلا ما ندر ومخاطر صحية محدقة.

في منتصف أكتوبر/تشرين الأول، قالت منظمة الصحة العالمية إن العائلات والأطفال في غزة يعتمدون على ثلاثة لترات من الماء لكل شخص في اليوم للشرب والطهي والنظافة. بينما الحد الأدنى المطلوب – الذي يوصف بعتبة الطوارئ – هو 15 لترًا لكل شخص في اليوم.

دخلت كميات قليلة جدًا من إمدادات المياه إلى غزة عبر معبر رفح مؤخرًا لكنها ليست كافية بالمرة. بينما تطال أضرار إضافية البنية التحتية لإمدادات المياه الصالحة للشرب.

في 5 نوفمبر/تشرين الثاني، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأن استهلاك المياه في غزة قد انخفض بمعدل 92٪ مقارنة بمستويات ما قبل الحرب، وإن معظم محطات ضخ الصرف الصحي الـ 65 لم تعد تعمل.

في 31 أكتوبر/تشرين الأول، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن النزوح الجماعي والاكتظاظ والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للمياه والصرف الصحي قد تسبب “كارثة صحية شاملة ووشيكة” في غزة.

*يقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه لم تتحقق بشكل مستقل من الأرقام التي تقدمها السلطات الفلسطينية والإسرائيلية.