اخر الاخبار

الجيش الإسرائيلي يعلن قصف مبنى عسكري جنوب لبنان: رصدنا إطلاق صواريخ بالقرب منه

  أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، قصف مبنى عسكري لـ"حزب...

طقس العراق: حرارة 6 محافظات تقترب من الخمسين مئوية

توقعت هيئة الأنواء الجوية، اليوم السبت، تصاعدا للغبار وارتفاعاً...

البابا فرنسيس يحذر من الذكاء الاصطناعي: سلاح فتاك وقد يحمل ظلما

أصبح البابا فرنسيس أول بابا للفاتيكان يلقي كلمة أمام...

السوداني “يركّز” على المثنى ويخصص زيادة مالية لتطوير القطاع الصحي في المحافظة

وافق رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني على توصيات رفعها...

لا تخرجوا في الظهيرة.. الأنواء الجوية تحذّر: التعرض المباشر لأشعة الشمس يتلف الجلد والعين

حذّرت الأنواء الجوية، اليوم الجمعة، المواطنين من التعرض المباشر...

ذات صلة

دراسة: الوشم يعرض صاحبه للإصابة بالسرطان بنسبة 21 بالمئة

شارك على مواقع التواصل

زعمت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين لديهم وشم هم أكثر عرضة للإصابة باللمفوما (الورم الليمفي)، وهو نوع من سرطان الدم، والذي يؤثر على الجهاز المناعي.

وأجريت الدراسة بقيادة فريق من جامعة لوند في السويد. وتشير النتائج إلى أن الحصول على وشم يمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بسرطان اللمفوما بنسبة 21%.

واعتمدت الدراسة على تحليل بيانات 11905 أشخاص، منهم 2938 شخصا أصيبوا بسرطان اللمفوما عندما كانت أعمارهم بين 20 و60 عاما.

وتشير الدراسة الجديدة، التي نشرت في مجلة eClinicalMedicine، إلى أن الوشم يمكن أن يكون عامل خطر للإصابة باللمفوما، ومع ذلك، يؤكد الباحثون على الحاجة إلى مزيد من البحث حول هذا الموضوع.

ويقول كريستيل نيلسن، الباحث في جامعة لوند الذي قاد الدراسة: “لقد حددنا الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان اللمفوما من خلال السجلات السكانية. ثم تمت مطابقة هؤلاء الأفراد مع مجموعة مراقبة من نفس الجنس والعمر، ولكن من دون الورم الليمفي. وأجاب المشاركون في الدراسة على استبيان حول عوامل نمط الحياة لتحديد ما إذا كانوا موشومين أم لا”.

وفي المجموعة المصابة بسرطان اللمفوما، تم وشم 21% (289 فردا)، بينما تم وشم 18% في المجموعة الضابطة دون تشخيص سرطان اللمفوما (735 فردا).

وبعد النظر إلى عوامل أخرى ذات الصلة، مثل التدخين والعمر، وجد الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان اللمفوما كان أعلى بنسبة 21% بين أولئك الذين قاموا بالوشم.

ووجد الباحثون أيضا أن حجم الوشم لا يهم، لذا فإن وجود وشم على كامل الجسم لا يزيد من المخاطر أكثر من الوشم الأصغر.

ومع ذلك، فإن الباحثين غير متأكدين من سبب حدوث ذلك. وقال الدكتور نيلسن: “لا يمكن للمرء إلا أن يتكهن بأن الوشم، بغض النظر عن حجمه، يؤدي إلى التهاب منخفض الدرجة في الجسم، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. وبالتالي فإن الصورة أكثر تعقيدا مما كنا نعتقد في البداية”.

وأضاف: “نحن نعلم بالفعل أنه عندما يتم حقن حبر الوشم في الجلد، يفسر الجسم ذلك على أنه شيء غريب لا ينبغي أن يكون موجودا، ويتم تنشيط الجهاز المناعي. يتم نقل جزء كبير من الحبر بعيدا عن الجلد إلى العقد الليمفاوية حيث يتم ترسبه”.

وستواصل مجموعة البحث الآن إجراء دراسات حول ما إذا كان هناك أي ارتباط بين الوشم وأنواع السرطان الأخرى. كما يريدون إجراء المزيد من الأبحاث حول الأمراض الالتهابية الأخرى لمعرفة ما إذا كان هناك صلة بالوشم.