اخر الاخبار

لماذا اغتالت إسرائيل رجل الأعمال براء قاطرجي؟

يُعد محمد براء قاطرجي، الذي اغتالته إسرائيل بطائرة مسيرة...

العراق يتقدم إلى المركز الـ 30 عالمياً والرابع عربياً في احتياطي الذهب

  تقدم العراق إلى المرتبة الـ 30، في قائمة الدول...

ذات صلة

“ست سارة” تبيع أسئلة قبل ساعات من امتحان السادس والتربية تنفي: “لا يوجد تسريب”

شارك على مواقع التواصل

مع بدء امتحانات الصف السادس إعدادي، التي انطلقت يوم السبت الماضي، اتخذت وزارة التربية جملة من الإجراءات لمنع تسريب الأسئلة، ومنع طرق الغش المختلفة في القاعات الامتحانية، بينها قطع شبكة الإنترنت في البلاد لمدة ساعتين، من الساعة السادسة صباحا حتى الثامنة، كذلك استخدام أجهزة لكشف ترددات سماعات الغش الشائعة منذ سنوات.

والغش باستخدام السماعات، يتطلب شخصا آخر يقوم بمهمة قراءة الأسئلة وإيجاد الحلول وقراءاتها على مسامع الطالب الذي يستخدم السماعات في داخل القاعة الامتحانية، ورغم أن الطالب لا يسمح له بالخروج من القاعة الامتحانية إلا بعد مضي نحو 40 دقيقة من بدء الامتحان، كما أنه غير مسموح له بأخذ الأسئلة معه، كانت الأسئلة تجد طريقها دائما لمن يعتمد هذه الطريقة بالغش، عبر شبكة من الأشخاص يديرون هذه التجارة.

“تسريبات سارة”

ورغم الإجراءات الصارمة، تظهر حسابات على منصات التواصل الاجتماعي، تزعم قدرتها على بيع الأسئلة، ومن بينها حساب “ست سارة موظفة في وزارة التربية” على تليغرام، التي تعلن تسريب الأسئلة في الساعة الثالثة فجرا من يوم الامتحان، الذي ينطلق في الساعة السابعة صباحا.

يشترك 58 ألف شخص في حساب “ست سارة”، وهذا الحساب يقوم بتسريب سؤال واحد فجر يوم الامتحان، ثم يقوم بحذفه بعد ساعات، وبهذه الخطوة يكسب “ثقة المتابعين”، ويشترط على من يريد الأسئلة كاملة أن يدفع 300 ألف دينار على شكل أرصدة هاتف، عبر دفعتين، كل واحدة بـ150 ألف دينار، ليقوم بنقلك إلى مجموعة خاصة.

الحساب مؤمن بعدة إجراءات بينها منع نسخ النصوص، أو خاصية التقاط صورة الشاشة (سكرين شوت)، كما لا يمكن تحويل الرسائل.

“مجرد ادعاءات”

“سبق لوزارة التربية والوزير، إلى ضرورة عدم الالتفات إلى هذه القنوات، ولدينا تواصل مع القوات الأمنية بهذا الجانب، عن كل هذه الجزئيات التي تربك العملية الامتحانية بشكل عام”، يقول الناطق باسم وزارة التربية كريم السيد، لمنصة “إيشان”.

وأضاف السيد، أن “الوزارة لديها قنواتها الرسمية الموثقة، لكن هذه العملية حصلت أولاً لارباك الطلبة وكذلك جذبهم، وللأسف البعض ربما يلتفت إلى هذه الأصوات، في حين نحن ما يهمنا أن لا يلتفت لهم طلبتنا وان يمضون في امتحاناتهم”.

وأكد أن “العملية الامتحانية مؤمنة بالكامل، وهناك جهد أمني كبير يبذل لأجل ضبط هؤلاء الذين يقومون بالتشويش على الطلبة”، مبيناً أن “لا وجود لتسريب الأسئلة الامتحانية وهي مجرد ادعاءات وكلام غير جدي ولا دقيق ومجرد جذب للطلبة عن طريق تلك الصفحات”.

ولفت إلى أن “الامتحانات عملية تخضع لضوابط واشتراطات عالية الدقة والمستوى، وما يتم تداوله مجرد أكاذيب وسيتم التوصل لهؤلاء الأشخاص عن طريق الأجهزة الأمنية”، مؤكداً أن عملية نقل الأسئلة الامتحانية للمدارس تتم عن طريق خطط سرية تخضع لضوابط أمنية وتمر على أكثر من جهة تحت مسؤولية توقيعها،، وتتم العملية تحت مراقبة الكاميرات من أجل ضمان تأمينها”.