اخر الاخبار

إيران تصدر تقريرها الثاني بشأن حادثة مروحية “رئيسي”

كشفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية تفاصيل جديدة...

دول العالم تحاصر الكيان الصهيوني قانونياً.. انضمام المكسيك إلى دعوى جنوب أفريقيا

أعلنت محكمة العدل الدولية تلقيها طلبا من المكسيك للانضمام...

بعد توقفها بسبب احتجاج سائقي العجلات.. إيران تعلن استئناف تصدير بضائعها إلى العراق

أعلنت هيئة الجمارك الإيرانية، استئناف تصدير وترانزيت البضائع إلى...

“أخجلني بكلامه”.. الشيخ الكربلائي يكشف تفاصيل لقائه بالسيد السيستاني

تحدث المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي...

في ديالى.. مسلح يقتحم حقلاً للمواشي ويحدث مجزرة بين الأبقار

هاجم شخص مسلح في قضاء الخالص شمالي محافظة ديالى،...

ذات صلة

“فقدنا الأرض والماء”.. نازحو الجنوب يهربون من الجفاف ويستسلمون للفقر

شارك على مواقع التواصل

نشرت صحيفة “لوريان لوجور” الفرنسية، تقريراً، اليوم الأربعاء، عن نزوح العوائل من المحافظات الجنوبية في البلاد، بسبب التغير المناخي والجفاف الذي ضرب تلك المناطق، حيث يعتاش أغلب تلك العائلات على الزراعة ورعي الماشية، وما اضطرهم لتغيير حياتهم بسبب الجفاف، والتوجه لمراكز المحافظات بحثاً عن حياة جديدة.

أدناه نص التقرير كما اوردته الصحيفة:

على مدى العقد الماضي، عاش ناصر جبار، وأطفاله في منزل متهدم مبني من كتل خرسانية رمادية اللون في إحدى مدن الصفيح في جنوب العراق.

طرد الجفاف ناصر جبار، وهو أب لعشرة أطفال، من الريف، حيث كان راعياً ومزارعاً، إلى حياة البطالة والفقر في المناطق الحضرية.

وقال الأب، وهو في الأربعينيات من عمره، وهو يرتدي عباءة بيضاء تقليدية: “لقد فقدنا الأرض وفقدنا الماء”، متحدثاً لوكالة فرانس برس في منزله على أطراف الناصرية عاصمة محافظة ذي قار، حيث يجسد ذلك الحي، الفقر المدقع الذي يواجهه النازحون بسبب تغير المناخ في جنوب ووسط العراق.

ومع انخفاض هطول الأمطار، شهدت البلاد أربع سنوات متتالية من الجفاف.

وفي مدينة الصفيح التي يعيش فيها، تصطف الشوارع المتصدعة بالركام وأكوام القمامة بين المنازل التي جمعها سكانها معًا.

وفي قطعة أرض فارغة محاطة بمباني متداعية، تفرغ المجاري على أرض مفتوحة بينما تستريح الأبقار في ظل جدار منخفض قريب.

ومثل جبار، هجر العديد من النازحين الذين يعيشون هنا قراهم بعد أن عملوا في الزراعة.

في الأيام الخوالي في جاتيا، قرية جبار في ذي قار، كان يزرع خمسة هكتارات (ما يزيد قليلا عن 12 فدانا) من الأرض مع إخوته.

وفي الشتاء يحصدون الشعير. وفي الصيف الخضار.

قبل أن يغادر حقوله للمرة الأخيرة، بذل جبار ما في وسعه لمدة أربع سنوات لمكافحة زحف المناخ غير المضياف على نحو متزايد.

لقد حفر بئراً، لكن المياه “انخفضت شيئاً فشيئاً”، واضطر إلى بيع قطيعه المكون من 50 عنزة واحداً تلو الآخر.

وبمجرد وصوله إلى المدينة، وجد عملاً في مواقع البناء يحمل الطوب أو يخلط الخرسانة، لكنه اضطر إلى التوقف في النهاية بسبب مشاكل في الظهر،  قائلاً: “لم أعمل منذ ثلاث سنوات”.

والآن، يعيل اثنان من أبناء ناصر جبار، ويبلغان من العمر 17 و18 عاماً، الأسرة عن طريق نقل البضائع إلى السوق، ويكسبون أقل قليلاً من أربعة دولارات في اليوم، فعلى الرغم من أن العراق بلد غني بالنفط، إلا أن الفقر شائع.

وبالإضافة إلى الجفاف، تلقي السلطات باللوم على السدود التي أقامتها جارتا العراق القويتان إيران وتركيا، في الانخفاض الكبير في منسوب المياه في نهري دجلة والفرات اللذين يرويان العراق منذ آلاف السنين.

وذكر تقرير للمنظمة الدولية للهجرة أنه بحلول منتصف أيلول، “لا تزال 21,798 أسرة (130,788 فرداً) نازحة بسبب ظروف الجفاف في 12 محافظة” في وسط وجنوب العراق.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، فإن 74% من لاجئي المناخ يستقرون في المناطق الحضرية.

وأشار نائب محافظ ذي قار المكلف بالتخطيط غسان الخفاجي، إلى “الهجرة الداخلية الكبيرة” في المحافظة بسبب نقص المياه.

وتابع الخفاجي: “في غضون خمس سنوات، تم بناء 3200 وحدة سكنية في ضواحي مدينة الناصرية، نتيجة النزوح الجماعي من الأهوار الجنوبية الشهيرة في العراق، والتي تعرضت لهجوم من الجفاف”.

وأضاف الخفاجي أن تلك المنازل يسكنها “ما بين 20 ألف إلى 25 ألف نسمة”.

“لقد وضعت هذه الهجرة الداخلية ضغوطا إضافية على التوظيف، حيث يعاني شبابنا بالفعل من بطالة كبيرة”.

لقد عانى العراق من عقود من الصراع، وأدى الفساد إلى تآكل الإدارة العامة. المراكز الحضرية ليست أفضل حالا من الريف.

وقال توماس ويلسون المتخصص في المناخ والمياه في المجلس النرويجي للاجئين لوكالة فرانس برس إن المدن “محدودة بالفعل في قدرتها على توفير الخدمات الأساسية لسكانها الحاليين بسبب البنية التحتية المحدودة والقديمة ونقص التمويل”.

وأضاف أن “الاتجاهات في التنقل من الريف إلى المدن تضع عبئا إضافيا على البنية التحتية الفاشلة”.

وأوصى بـ”خطط إدارة الموارد والحوكمة الفعالة والاستثمار” لصالح المناطق التي يأتي منها النازحون، في إطار “سياسة الحد من الهجرة القسرية والتخفيف منها”.

وفي بلد يبلغ عدد سكانه 43 مليون نسمة، يعيش عراقي واحد تقريباً من كل خمسة في منطقة تعاني من نقص المياه.

وفي نيسان، أشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة إلى خطر “الاضطرابات الاجتماعية” بسبب العوامل المناخية.

وقال التقرير إن “الفرص الاقتصادية المحدودة المتاحة للشباب في المناطق الحضرية المزدحمة تزيد من خطر تعزيز مشاعر التهميش والإقصاء والظلم”.

وأضاف أن “هذا يمكن أن يؤجج التوترات بين المجموعات العرقية والدينية المختلفة أو يزيد المظالم تجاه مؤسسات الدولة”.

وقد انضم قاسم جبار، شقيق ناصر البالغ من العمر 47 عاماً، إلى أخيه في الناصرية قبل ثلاث سنوات.

وقال قاسم الذي كان يشد خصره بعد أن خضع لعملية جراحية في الظهر لم يتمكن من دفع تكاليفها إلا بمساعدة المتبرعين: “منذ أن غادرنا، لم أعد أعمل”.

ومن بين أطفاله العشرة، يذهب اثنان فقط إلى المدرسة، فكيف يمكنه تغطية الرسوم الدراسية لهم جميعا؟.