اخر الاخبار

نداء من الأمم المتحدة: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة”

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، السبت،...

دوري نجوم العراق: أربع مباريات حاسمة في الجولة 29 اليوم

تختتم اليوم السبت، مواجهات الجولة 29 لدوري نجوم العراق...

“أكسيوس”: ممثلو طهران وواشنطن أجروا محادثات غير مباشرة في عمان

أفاد موقع "أكسيوس" الأمريكي، أن ممثلين عن الولايات المتحدة...

ذات صلة

مشاهير متورطون بالفضيحة.. “تيك توكر” تستدرج مراهقين وأطفالا لاغتصابهم

شارك على مواقع التواصل

بعد مرور أسبوع على الحادثة التي هزّت الرأي العام في لبنان ولا تزال تتفاعل حتى الآن، تكشفت معلومات جديدة في قضية عصابة التيك توك التي استدرجت أطفالاً عبر التطبيق الشهير من أجل اغتصابهم.

فقد انضم اسم التيك توكر “جيجي غنوي” إلى المتّهمين الذين ادعى عليهم القضاء اللبناني، اليوم الجمعة، بحسب ما أكدت وسائل إعلام دولية.

كما أفادت أن الشابة التي لعبت دوراً في إغراء القاصرين واستدراجهم، متوارية عن الأنظار.

إلى ذلك، بينت المصادر أن القضاء اللبناني ادّعى حتى الآن على 17 متّهماً ، ضمنهم 10 موقوفين و7 متوارين عن الأنظار.
أما المتّهمون الموقوفون فهم “مصوّر اقتصر عمله ضمن الشبكة على تصوير الاعتداء على القاصرين، فضلا عن طبيب أسنان تحرّش ببعض الضحايا، ومصفف شعر شهير على تيك توك، فضلا عن صاحب محل للثياب، وصاحب محل تحويل أموال، بالإضافة إلى موظّف بلدية كان سائق تاكسي ينقل الضحايا القصر.

أما المحامي من شمال لبنان، الذي انتشر اسمه بشكل واسع بين اللبنانيين مؤخراً، فينتظر القضاء إذنا من نقابة المحامين لملاحقته تمهيداً لتوقيفه.

هذا وفتح القضاء تعاوناً مع السلطات السويدية من أجل تبادل معلومات بشأن رأس العصابة الموجود على أراضيها وهو بول المعوشي الملقّب بـ Jay” وسيجري لاحقاً طلب استرداده للتحقيق معه.
يذكر أن قضية عصابة “التيك توكرز” كانت تفجرت الأسبوع الماضي، بعدما أعلنت قوى الأمن الداخلي أن عدداً من القاصرين ادّعوا لدى النيابة العامّة تعرّضهم لاعتداءات جنسيّة، وتصوير، من قبل أفراد إحدى العصابات المنظّمة، بالإضافة إلى إجبارهم على تعاطي المخدّرات.
فتم حينها توقيف 6 مشتبه بهم في بيروت وجبل لبنان والشمال، بينهم 3 قصَّر ذائعو الصّيت ومعروفون على تيك توك، لبناني وسوري، وتركي.
في حين لا يزال عددالضحايا غير معروف لاسيما أن العديد من الأطفال الذين تعرضوا للتحرش والاغتصاب يرفضون الادعاء، كما أن أهل بعضهم لا علم لهم بما جرى لأولادهم.
ولا تقتصر الجرائم أو الاتهامات بحق المتهمين أو الملاحقين على الاغتصاب، بل تتراوح أيضا بين الاتجار بالبشر وتبييض الأموال والتحرش.