اخر الاخبار

نداء من الأمم المتحدة: “لم يبق شيء لتوزيعه في غزة”

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، السبت،...

دوري نجوم العراق: أربع مباريات حاسمة في الجولة 29 اليوم

تختتم اليوم السبت، مواجهات الجولة 29 لدوري نجوم العراق...

“أكسيوس”: ممثلو طهران وواشنطن أجروا محادثات غير مباشرة في عمان

أفاد موقع "أكسيوس" الأمريكي، أن ممثلين عن الولايات المتحدة...

“السبت السني”.. طبولٌ تقرع من الموصل حتى بغداد!

لم يتبقَ الكثير على جلسة انتخاب "خليفة الحلبوسي" الذي...

ذات صلة

هذا ما حدث في النجف.. الشمري يبعد 3 ضباط من شرطة المحافظة والصدريون يصعدون

شارك على مواقع التواصل

توترات متصاعدة شهدتها محافظة النجف في اليومين الماضيين، بين الصدريين وقيادة الشرطة، على خلفية مداهمة منزل أحد أفراد سرايا السلام.

وتأتي هذه التوترات بعد محاولة شرطة النجف لاعتقال عنصر من التيار الصدري مطلوب للقضاء، دفعت عدداً من الصدريين الى التجمهر أمام منزل المطلوب وتهديد قائد الشرطة، وفق مصدر أمني، تحدث عن تفاصيل الواقعة.

هذه الأحداث سجلت انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، تخللها مقاطع مصورة انتهت بفيديو استدعى تدخل وزير الداخلية عبد الامير الشمري.

الشمري تدخل بشكل عاجل، وأصدر أمراً بنقل ثلاثة ضباط من شرطة النجف الى محافظات أخرى إثر التوترات التي شهدتها المحافظة.

وأظهرت وثيقة صادرة عن قيادة شرطة النجف، امراً ادارياً بنقل ثلاثة ضباط الى قيادات شرطة  البصرة والانبار وصلاح الدين.   

وتضمنت الأوامر، نقل العميد حيدر غازي لوتي حمادي، والعقيد ميثم عبد شلاكه جبر، والعقيد جبار عبد الكاظم حمزة.

وجاء قرار النقل بحسب المصدر، بتهمة إهانة الرتبة الأمنية، بعد فيديو انتشر لمعاون قائد الشرطة ميثم شلاكة وهو يقدم اعتذاراً عن مداهمة منزل المعتقل طارق جندي.

وأثارت حادثة مداهمة منزل المعتقل الصدري، منصات انصار التيار، التي هددت وتوعدت قائد الشرطة بعد محاصرة منزل الأخير.

وعلّق المقرب من التيار الصدري، عقيل نصر الله على نقل الضباط قائلاً: “نقل ثلاثة ضباط من شرطة النجف بالاتفاق بين قائد الشرطة ووزير الداخلية بتهمة التعاون مع التيار الصدري وعدم التعامل معهم بحزم ، لا اعرف الى اين تريد ان تصل حكومة بني العباس ، هل تريد قتل الصدريين في الشوارع لأنهم انسحبوا وقاطعوا!!”.

ويضيف: “اثنان من الضباط تم رميهم بأحضان الخلايا النائمة لداعش في الانبار وصلاح الدين”.

وذكَّر نصر الله بحادثة قاسم مصلح في زمن الكاظمي: “مصلح كان متهما بتهم خطيرة دخلوا للخضراء واخرجوه غصبا على رئيس الوزراء!!”، بحسب تعبيره.

ويتابع: “هكذا تصرفات انتقامية لن تفيدكم وسيأتي اليوم الذي تحاسبون عليه من خلال جرائم التعسف في استخدام السلطة وسلامة هؤلاء الضباط تتحملونها انتم”.

يشار إلى أن محافظة النجف، شهدت تحرك بعض الأشخاص لدفع المواطنين لمقاطعة الانتخابات، بعد قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمقاطعتها وعدم المشاركة فيها، في ظل رفض بعض القوى السياسية لأي ممارسة من شأنها التأثير على الناخبين.