اخر الاخبار

إعلام إيراني: الانتخابات الرئاسية ستُجرى في ٨ تموز المقبل

أفادت وسائل إعلام إيرانية، بأن سلطات البلد قررت إجراء...

واشنطن تعترض على قرار المحكمة الجنائية الدولية: المساواة بين إسرائيل وحماس أمر مُخزٍ

اعترضت الولايات المتحدة الأمريكية، على قرار المحكمة الجنائية الدولية...

البصرة: خسرنا زيارة تاريخية للرئيس الإيراني

عبّر محافظ البصرة أسعد العيداني، عن أسفه لرحيل الرئيس...

الإعلام الغربي يغرق بـ”المؤامرة” في تفسير مصرع “رئيسي”: إيران دخلت بمشكلة

أفاد تقرير نشرته مجلة "إيكونوميست" البريطاني، بأن فوز إبراهيم...

ذات صلة

“واشنطن بوست”: الولايات المتحدة تمدد إعفاء العراق من العقوبات على إيران لاستيراد الكهرباء

شارك على مواقع التواصل

قال مسؤولون أميركيون الثلاثاء إن الولايات المتحدة جددت إعفاء من العقوبات لأربعة أشهر يسمح للعراق بدفع أموال لإيران مقابل الكهرباء مشددين على أنه لن يكون بوسع إيران استخدام هذه الأموال سوى في التجارة المرتبطة بأعمال إنسانية وذلك سعيا لتخفيف الانتقادات لمنح إيران الأموال.

وقالوا إن الإعفاء مماثل لآخر صدر في يوليو سمح للعراق للمرة الأولى ليس فقط بتسديد مدفوعات عبر حسابات تخضع لقيود فيه لكن أيضا بتحويل الأموال إلى حسابات تخضع لقيود مماثلة في دول ثالثة.

وشددوا في حديثهم للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هوياتهم على أنه لا يمكن استخدام الأموال إلا في “معاملات غير خاضعة للعقوبات” مثل شراء المواد الغذائية أو المنتجات الزراعية.

كما سعوا إلى تخفيف الانتقادات لا سيما من الجمهوريين في الكونغرس بالقول إن منح إيران إمكانية الوصول بشكل أكبر إلى هذه الأموال يحرر المبالغ التي يمكن لطهران إنفاقها على الجماعات المسلحة التي تهاجم القوات الأميركية أو على برنامجها النووي.وتقدر تلك المبالغ بنحو عشرة مليارات دولار من مدفوعات تراكمت في العراق.

وفرضت الولايات المتحدة مجموعة من العقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي ودعمها لجماعات مسلحة مما أدى فعليا إلى منع الدول التي تتعامل مع إيران من التعامل مع الولايات المتحدة.

وأوضح المسؤولون أن هدفهم الرئيسي هو تقليل النفوذ الإيراني في العراق. وضغطت طهران في الماضي على بغداد للحصول على إذن الولايات المتحدة للإفراج عن هذه الأموال عن طريق وقف صادرات الغاز الطبيعي إلى العراق مما حد من قدرته على توليد الطاقة وتسبب في انقطاع الكهرباء في البلاد ليثير استياء المواطنين.

وقد تكون هذه الخطوة مثيرة للجدل أيضا لأن واشنطن طلبت من بغداد كبح الهجمات على القوات الأميركية في العراق والتي تشنها جماعات مسلحة متحالفة مع إيران وكانت النتائج متباينة. وقال أحد المسؤولين الأميركيين إن الطلبات الأميركية للعراق “يجري العمل عليها”.

وتمتلك إيران أوراق ضغط عديدة في العراق حيث ترتبط بعلاقات مع قوى سياسية مهيمنة عل المشهد السياسي العراقي اضافة لميليشيات تستخدمها كلما توترت علاقتها بالغرب لتنفيذ هجمات على القواعد الاميركية.

ومنذ هجوم حركة حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر والحملة العسكرية التي تشنها إسرائيل منذ ذلك الحين على قطاع غزة زادت الهجمات على القوات الأميركية في المنطقة. ويقول البنتاغون إن جماعات مسلحة مدعومة من إيران تقف وراءها.

وتعرضت القوات الأميركية وقوات التحالف للهجوم 55 مرة على الأقل في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر مما أدى إلى إصابة 59 فردا، لكنهم عادوا جميعا إلى الخدمة.

وقال ريتشارد جولدبرغ المسؤول في مجلس الأمن القومي في عهد إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب “في أعقاب السابع من أكتوبر والهجمات المستمرة على القوات الأميركية يجب أن تكون السياسة الأميركية هي حرمان طهران من الوصول إلى أي وجميع الأموال النقدية أينما كانت”. ويعمل جولدبرغ في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات وهي مؤسسة بحثية.

 

المصدر: صحيفة “واشنطن بوست”