اخر الاخبار

“خالف الدستور”.. التمييز تعترض على قرار “بات وملزم” أصدرته المحكمة الاتحادية

أصدرت محكمة التمييز الاتحادية، قراراً بإعدام قرار للمحكمة الاتحادية،...

كوريا الشمالية “تُمطر” جارتها الجنوبية بمئات البالونات المحمّلة بالقمامة وفضلات الحيوانات

أرسلت كوريا الشمالية أمس الأربعاء مئات البالونات المحملة بالقمامة...

الإطاحة بمتهم في الأنبار يثقب أنابيب نقل المنتجات النفطية ثم يسرقها

  أعلنت وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، القبض على متهم يقوم...

رومانوسكي تدين الهجمات على شركات أمريكية في بغداد: تؤثر بجذب الاستثمارات الأجنبية

أدانت السفيرة الأمريكية في بغداد، ألينا رومانوسكي، الهجمات الأخيرة...

ذات صلة

وتيرة موت تاريخية.. الحرب الإسرائلية تكلف غزة ضعف قتلى أوكرانيا في عامين

شارك على مواقع التواصل

ذكرت صحيفةنيويورك تايمزأن عدد النساء والأطفال الذين استُشهدوا جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، بلغ في أقل منشهرين ضعف من قُتلوا في عامين بأوكرانيا.

وقالتنيويورك تايمزفي تقرير تابعتهإيشان، إنإسرائيل وصفت سقوط ضحايا في قطاع غزة بأنهمؤسفولا مفر منهويعدجزءا من الصراع، ضاربة مثالا بالخسائر البشرية الفادحة الناجمة عن العمليات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة نفسها في العراقوسوريا“.

وبعد تقييمها لطبيعة الصراعات السابقة والمقابلات التي أجرتها مع خبراء في مجالي الأسلحة وحصر الخسائر، وصفت الصحيفة الأميركيةالحرب على غزة بأنها مختلفة.

ورغم أن أعداد القتلى في زمن الحرب لن تكون دقيقة أبدا، فإن الخبراء يقولون إنهحتى بقراءة متحفظة لأرقام الضحايا الواردة من غزةتظهر أنوتيرة الموتخلال الحملة العسكرية الإسرائيلية ليس لها سوابق كثيرة في القرن الحالي“.

ويؤكد هؤلاء الخبراء أنالناس يُقتلون في غزة بمعدلات فاقت في سرعتها أكثر اللحظات دموية التي حدثت في هجمات قوات التحالفالدولي بقيادة الولايات المتحدة في العراق وسوريا وأفغانستان“.

وتعتقد الصحيفة أنمن المستحيل إجراء مقارنات دقيقة لقتلى الحروب، لكن الخبراء في حصر ضحايا الحملة العسكرية في غزة فوجئوابعدد من استشهدوا فيهاومعظمهم من النساء والأطفالوالوتيرة السريعة التي حدث فيها ذلك“.

ولا يقتصر الأمر على نطاق الضربات فحسب، إذ قالت إسرائيل إنهااستهدفت أكثر من 15 ألف هدف قبل التوصل إلى وقف إطلاق نارقصير في الأيام الأخيرة، بل يتعلق أيضا بنوعية الأسلحة المستخدمة نفسها“.

وأعرب بعض الخبراء عندهشتهم حيال استخدام إسرائيلالمفرطلأسلحة كبيرة جدا في مناطق حضرية مكتظة بالسكان، من بينهاقنابل أميركية الصنع بوزن 2000 رطل، والتي يمكن أن تسوي برجا سكنيا بالأرض، وفق تقرير الصحيفة“.

ونقلتنيويورك تايمزعن مارك غارلاسكو، المستشار العسكري في منظمة باكس الهولندية للسلام ومحلل المعلومات الاستخباراتية السابقبوزارة الدفاع الأميركية، القول: إناستخدام إسرائيل لتلك الأسلحةيفوق أي شيء رأيته في حياتي“.

وأوردت الصحيفة دليلا آخر على ذلك، ناقلة عن مسؤولين أميركيين اعتقادهم أنالقنبلة الجوية التي درجت القوات الأميركية علىاستخدامها في ضرب معظم الأهداف في المناطق الحضرية في العراق وسوريالا سيما في الموصل والرقة على التواليبلغ وزنها 500 رطل“.

ومع أنه من الصعب حصر الخسائر في صفوف المدنيينطبقا للصحيفةإلا أن الباحثين يشيرون إلى أنما يقارب من 10 آلاف امرأةوطفل أُبلغ عن مقتلهم في غزة، وهو رقمتقريبي ومتحفظ“.

ولم يقدم الجيش الإسرائيلي إحصائية خاصة به في هذا الصدد، لكنه اعترف بمقتل أطفال ونساء وعجائز في غزة

وتقول المديرة المشاركة لمشروع تكاليف الحرب التابع لجامعة براون الأميركية، نيتا كراوفورد، إن أعداد النساء والأطفال الذين استشهدوا فيغزة منذ بداية الحرب الحالية، بدأ يقترب من الــ12400 أي نفس عدد الذين قتلتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها في أفغانستان.

وتستند هذه المقارناتبحسب نيويورك تايمزإلى آلاف الوفيات المنسوبة مباشرة إلى قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة على مدى عقودفي العراق وسوريا وأفغانستان.

وفي حين أن إجمالي عدد القتلى في تلك الحروب كان أكبر، فإن عدد الأشخاص الذين قتلوا في غزةفي فترة وجيزة من الزمن أعلى بكثيرمما كان عليه في الصراعات الأخرى، على حد قول المديرة المشاركة لمشروع تكاليف الحرب بجامعة براون نيتا كروفورد.

ومما يجعل الأمور أكثر صعوبة على الفلسطينيين أن غزة ليست صغيرة من حيث المساحة فحسب، بل إن حدود القطاع مغلقة أيضا من قبلإسرائيل ومصر، مما لا يتيح للمدنيين سوى القليل من الأماكن الآمنةإن وجدتللفرار.

وأوضحت الصحيفة أن تحليلات صور الأقمار الصناعية تشير إلى أن أكثر من 60 ألف مبنى تضررت أو دمرت في قطاع غزة، بما في ذلكنحو نصف المباني في شمال غزة.

وأضافت أن النساء والأطفال يشكلون قرابة 70% من جميع الوفيات المبلغ عنها في غزة، على الرغم من أن معظم المقاتلين هم من الرجال،وهيإحصائية غير عادية، كما قال ريك برينان، مدير الطوارئ الإقليمي لمكتب شرق البحر الأبيض المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالمية.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول عسكري كبيرلم يُسمح له بمناقشة الأمر علنا، القول إن ما يقارب من 90% من الذخائر التي أسقطتهاإسرائيل في غزة خلال الأسبوعين الأولين من الحرب، تعد من القنابل الموجهة عبر الأقمار الصناعية التي تزن 1000 إلى 2000 رطل.

وفي إحدى الحالات الموثقة، استخدمت إسرائيل ما لا يقل عن 2000 رطل خلال غارة جوية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي علىجباليا، وهي منطقة مكتظة بالسكان شمال مدينة غزة مباشرة.

المصدر/ نيويورك تايمز