اخر الاخبار

الجيش الإسرائيلي يعلن قصف مبنى عسكري لحزب الله: رصدنا إطلاق صواريخ بالقرب منه

  أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، قصف مبنى عسكري لـ"حزب...

طقس العراق: حرارة 6 محافظات تقترب من الخمسين مئوية

توقعت هيئة الأنواء الجوية، اليوم السبت، تصاعدا للغبار وارتفاعاً...

البابا فرنسيس يحذر من الذكاء الاصطناعي: سلاح فتاك وقد يحمل ظلما

أصبح البابا فرنسيس أول بابا للفاتيكان يلقي كلمة أمام...

السوداني “يركّز” على المثنى ويخصص زيادة مالية لتطوير القطاع الصحي في المحافظة

وافق رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني على توصيات رفعها...

لا تخرجوا في الظهيرة.. الأنواء الجوية تحذّر: التعرض المباشر لأشعة الشمس يتلف الجلد والعين

حذّرت الأنواء الجوية، اليوم الجمعة، المواطنين من التعرض المباشر...

ذات صلة

200 مشروع جديد ضمن “الاتفاقية الصينية” على طاولة السوداني

شارك على مواقع التواصل

كشف مجلس الأعمال العراقي ـ الصيني عن وجود أكثر من 200 مشروع ستنفذ مستقبلاً ضمن الاتفاقيَّة بين البلدين، بينما قدَّر المبالغ العراقيَّة الموجودة هناك بـ5 مليارات دولار.

وقال رئيس المجلس، حيدر الربيعي، في حديث لجريدة “الصباح” تابعته منصة “ايشان”: إنَّ “المحافظات قدّمت أكثر من 200 مشروع يخصّ الاتفاقية الستراتيجية التي يقدم من خلالها العراق 100 ألف برميل إلى الصين، والتي زادت بعد ذلك لتكون 150 ألف برميل، منوهاً بأنَّ المشاريع على طاولة مكتب رئيس الوزراء استعداداً لتنفيذها خلال المرحلة المقبلة”.

وأضاف أنَّ “الأموال العراقية الموجودة في الصين والتي ترتبت على تنفيذ الاتفاقية تقدّر بـ5 مليارات دولار، مشيراً إلى أنَّ رئيس الوزراء أطلق بعض هذه المشاريع لخدمة أبناء الشعب وتوفير فرص العمل”.

وتابع الربيعي أنَّ “اللجنة اقترحت على السفير الصيني في العراق توجيه دعوة إلى رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لزيارة الصين للتباحث بشأن المشاريع المقبلة المشتركة بين الطرفين، موضحاً أنَّ مصارف العراقي الإسلامي، المشرق العربي، والوطني، زين العراق، العراق الدولي، آشور والتنمية أبدت رغبتها بفتح حسابات مشتركة مع نظيراتها الصينية، إذ وجَّهت الجمعية رسالة إلى السفارة الصينية باختيار أحدها”.

ولفت إلى أنَّ “اللجنة تطمح لدعم جميع البنوك العراقية بعيداً عن الاحتكار لتبادل الأموال، فالبنوك إذا كانت متعددة ومفتوحة مع الصين يكون تحويل الأموال دون فائدة أو حسب رسوم، مضيفاً أنَّ القطاع الخاص العراقي يعاني من أنَّ البنوك التي تحوّل من خلال البنك المركزي بعملة “الرنمينبي” تفرض عليها فوائد كبيرة تصل إلى 5 % مما ينعكس على ارتفاع السلع في السوق ومثل هذا الأمر غير موجود في كل العالم، مما يستدعي فتح عدة منافذ ليكون التنافس ذا فائدة لكل البنوك العراقية وتسهيل سرعة إنجاز المعاملات والتحويل المالي”.